إسلاميات
12 يناير 2017 ( 9475 المشاهدات )
الإعلانات

احذروا من فعل هذه المعصية إذا فعلتها كان عقابك أكبر من عقاب الزاني

احذروا من فعل هذه المعصية إذا فعلتها كان عقابك أكبر من عقاب الزاني لقد جعل الله سبحانه وتعالى الثواب والعقاب، وخلق الله للإنسان بالأخص عقل لكي يستطيع أن يفكر ويميز بين الصواب والخطأ، ولكن أوضح لنا الله سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم جميع العقوبات التي سوف ينالها الإنسان على جميع الذنوب والمعاصي، وأكمل ذلك الشرح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أعظم الجرائم التي حددها الله سبحانه وتعالى هي جريمة عقاب الزنا، حيث إنها من أبشع الجرائم التي وصفها الله أن عرشه الكريم يهتز لها، ويخشى الكثير من المسلمين الوقوع في تلك الخطأ الكبير الذي حتما أن ينال عقابه الإنسان في الآخرة، والكثير يعتقد أنه لا يوجد أبشع من جريمة الزنا وأن عقابها عند الله سبحانه وتعالى هو من أشد العقوبات، ولكن هناك شيء يفعله الكثير ويغفل أن عقابه أشد من عقاب جريمة الزنا البشعة. حيث إن هذا الأمر هو ترك الصلاة، حيث يغفل الكثير عن أداء فريضة الصلاة التي هي من أركان الإسلام، ولا يعلم أن عقاب ترك الصلاة يكون أكبر بكثير من عقاب جريمة الزنا، وهذا وارد في بعض أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث خص الرسول الممتنع عن الصلاة بأنه يخرج من ذمة الله، حيث إن تارك الصلاة يعتبر من الكفار، حيث إنه لا يقوم بأداء فريضة هامة من فرائض الإسلام وهي الصلاة ومعنى تركه لها أنه لا ينضم للأمة الإسلامية. حيث إن هناك أيضا العديد من الروايات التي خصت تارك الصلاة من عصر النبي موسى عليه السلام، حيث جاءت له بعض النساء التي زنت وحملت من تلك الجريمة، وعندما علمت بحملها قامت بقتل طفلها، وعندما جاءت تشتكي سيدنا موسى، كلمه الله وقال له إن تارك الصلاة يكون بفعله أجرم من هذه السيدة.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

لكل حزين على ما يحدث بسوريا...شاهد رد الشيخ الرائع لتستقر نفسك وتهدء...لا تدعه يفوتك اروع ما يكون اسئلة كثيرة فى حياة الانسان؟؟السؤال الذى عجز عن اجابته معظم النساء... قال الرهبان المتشددين(لا نريد بقاء المسلمين في هذه البلاد ) بورما الجرح المفتوح اشياء تفعلها المرأة فلا يقبل منها الصلاة احذرى من تلك الافعال...