طفولة وتربية
11 يناير 2017 ( 358 المشاهدات )
الإعلانات

#قلق الانفصال.... اضطراب نفسي لدى الطفل فهل الحزم يعجل من علاجه؟

#قلق الانفصال : هو حاله نفسيه يعاني المصاب بها جراء القلق المفرط من الانفصال عن المنزل او عن الاشخاص المقربين اليه كالوالدين او الاشقاء او الاجداد.

واوضحت جمعية علم النفس الامريكية ان اضطراب قلق الانفصال هو المبالغة في اظهار الخوف والضيق عند مواجهة حاله من الانفصال عن شخص مقرب. وان هذا النوع من القلق يظهر في مرحلة عمريه من النمو عند ذهابه للحضانه مثلا او المدرسه بعد فضاء فتره كبيره فالمنزل فيشعر الطفل بالقلق والتوتر بسبب انفصاله عن اهله.

#اعراض واضطرابات قلق الانفصال : • الاضطرابات الانفعالية:

وتظهر على شكل مخاوف كالخوف من الظلام، او تخيل حيوانات مفترسة تلاحقهم- كما تظهر عليهم أعراض اكتئابية كالانطواء والاعتمادية والحزن- وان لا احد يحبهم أو يهتم بهم.

• الاضطرابات الجسمية:

حيث تظهر لديهم بعض الأمراض البدنية كالصداع وآلام المعدة والغثيان والقيء والدوخة والإحساس بالإغماء

• الاضطرابات المدرسية:

يظهر على هؤلاء الأطفال التبلد وصعوبة التركيز بالمدرسة، لديهم رغبة في الانسحاب ولذا تجدهم كثير الغياب. وايضا من الاعراض البكاء المستمر بسبب غياب احد والديه.

#أسباب قلق الانفصال:

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى قلق الانفصال لعل من أهمها:

• أسباب وراثية:

أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على أطفال لديهم قلق الانفصال أن آباءهم كانوا يعانون أنفسهم من قلق الانفصال بالصغر.

• أسباب نفسية واجتماعية:

نقصد بذلك ضغوط الحياة اليومية كموت احد الأقارب أو مرض الطفل أو الانتقال لسكن جديد أو الانتقال للمدرسة.

الخصائص المزاجية للطفل: فالأطفال الذين لديهم خجل أو الهروب من المواقف غير المألوفة لديهم قابلية للإصابة بقلق الانفصال.

كذلك أيضا الطفل الذي يشاهد الخوف لدى الأبوين ينتقل إليه الخوف عن طريق المحاكاة أولا إلى أن يصبح سلوكا مشاهدا.

كذلك خبرات الانفصال التي يمر بها الطفل كالانفصال الذي يحدث بين الزوجين سواء بشكل نهائي أو متقطع، واقصد بذلك الخلاف بين الزوج والزوجة فينتج عنه ذهاب الام لأهلها لفترة أو الطلاق النهائي.

• أسباب نفسية جسمية:

ونقصد بذلك أن هناك علاقة ما بين العوامل العصبية والعضوية من جهة وقلق الانفصال من جهة أخرى.

#العلاج:

كعادة الأمراض النفسية علاجها يحتاج إلى صبر وطول بال، لانه في غالبه يتكون من علاج نفسي وطبي واجتماعي وبيئي.

فالعلاج المعرفي السلوكي:

يركز على تعريض الطفل لمواقف قلق انفصالية مخيفة لمنع استجابة القلق المرتبطة بها، مع وضع استراتيجية معرفية وتدريبات استرخائية لمساعدة الاطفال على السيطرة على القلق. كما يمكن عمل هرم لمواقف الانفصال والطلب من الطفل تخيل الارتباطات المتعلقة بها، ومساعدة الطفل بتخفيف هذه الحدة باستراتيجية الاسترخاء.

وهناك أيضا طريقة أخرى تستخدم في حالة قلق الانفصال للأطفال في سن دخول المدرسة وهي ما يعرف "بسلب الحساسية التدريجي للخوف من المدرسة" وفلسفتها تقوم على اصطحاب الطفل للمدرسة في اليوم الأول والمكوث معه دقائق تتدرج حتى تصل ساعة في نهاية الأسبوع، وقد تستمر إلى ثلاثة أسابيع حسب حالة كل طفل وشدة قلق الانفصال لديه، وهذا الأسلوب بدأت تعمل به مدراسنا بحيث أصبح الأسبوع الأول قصيرا ويحتوي على العاب وهدايا، وهذا الأسلوب ينم عن وعي ورقي لدى المسؤولين عن التربية والتعليم فجزاهم الله خيرا.

العلاج النفسي الفردي:

وهو يعتمد على فهم المعنى اللاشعوري للاعراض التي يعاني منها الطفل وتقوية شخصية الطفل لتحمل مواقف قلق الانفصال من خلال جلسات نفسية بالعيادة النفسية مرتين أسبوعيا.

العلاج الأسري:

العلاج الأسري يقوم على ضرورة تبديل مواقف بعض الآباء المتصلبة والمتشدد حيال أطفالهم المصابين بقلق الانفصال والذين يعتبرون هذا الأمر نوعا من الدلع لارتباطهم بأمهم، ولذا فالعلاج الاسري هو إقناع الأب وتفهيمه إن هذا اضطراب وعلاجه بالتفهم وليس بالحزم غير المبرر أو السلوكيات التهربية.

أيضا يقوم العلاج الأسري على تشجيع الأمهات بالذات وبعض الآباء على التعبير عن مخاوفهم وصراعاتهم إزاء قلق الطفل الانفصالية وحمايتهم الزائدة والعلاج على تجاوز هذه المخاوف وتلك الصراعات.

العلاج البيئي:

مفيد هذا العلاج مع بعض الحالات كالقلق من الذهاب للمدرسة باعتبار انه عارض عصبي مرتبط بمواقف بيئية محددة، ولذا فالعلاج يكون تنسيقيا بين الوالدين والمعلمين والمرشد الطلابي ولربما في بعض الأحيان مع الأقران.

العلاج الطبي:

ونقصد هنا قيام الطبيب النفسي بإعطاء الطفل بعض العقاقير النفسية التي تعمل على خفض الخوف والهلع الناتج عن الانفصال أو مضادات الاكتئاب، وهي مجدية إذا تمت مع بقية العلاجات الأخرى ولكن في حالة صعوبة التعامل مع الطفل او ان يكون الطفل في حاله متقدمه ادت الي مشاكل اخرى.

والنهاية علي كل اب او ام لابد ان يتفهموا ان هذه مرحله طبيعية يمر بها الاطفال في مرحله عمريه معينه وعلى الام ان تفهم وتقدر حالة القلق عند طفلها وتعمل على التخفيف من حدة هذا القلق وان تستثمر العلاقة بينها وبين طفلها بطريقة ايجابية.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

مشكله ظهور الشيب عند الاطفال اليكم الاسباب والعلاج ..\لا حول ولا قوة إلا بالله...بيعلموا الاطفال السرقه من دلوقتي ..شاهد بنفسك هل ابنك يعاني من صعوبات التعلم..أم انك تبالغين...إقرأي المقاله لتتعرفي هل ابنك حقا يعاني من صعوبات التعلم...إكتشاف وعلاج #قلق الانفصال.... اضطراب نفسي لدى الطفل فهل الحزم يعجل من علاجه؟